** منـتـديــات المغــيــر **


@@@ لسنا الأفضل بل نسعى للتميز @@@
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
اخبار العربية
صفحة جديدة 1

اهلا وسهلا بكم في منتديات المغير العربية

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 65 بتاريخ 2011-07-20, 20:12
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
bilal dz
 
جمال الدين
 
nassim100
 
Fahima
 
king hiba
 
الكاتب العام
 
الزعيم
 
رجاء الامل
 
eminem
 
الوردة العاشقة
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
جمال الدين
 
bilal dz
 
nassim100
 
eminem
 
Fahima
 
الكاتب العام
 
king hiba
 
رجاء الامل
 
الوردة العاشقة
 
ANOUCH
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مـــاذا تقول للشخص اللي راك تخمم فيه ؟
كيفــ تخلي لبنات يجروا من وراك ـــاش
اول انفتاح كرسي الاعتراف : ويتضمنه العضوة : رجاء الامل اول مترشحة فيه
صور مدينة المغير
كَم مَسَحُوا كَلمة ( الإِحسَاس ) بَين أيدِيهم ورَموهَا
قُبله على جبينك يا أبي ,,
صور الأنوش مهدي .......
ازياء خاصة للرجال ......روعة
نكت جزائرية 2011
طلب الاشراف على الاقسام
ساعة توقيت


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل في منتديات المغير .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا

بنر المنتدى

شاطر | 
 

 هل الموسيقى والغناء حرام ام حلال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال الدين
الادارة
الادارة
avatar

احترام القوانين :
ذكر الابراج : الثور عدد المساهمات : 1377
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 20/02/2011
العمر : 26
الموقع : www.meghaier.hooxs.com
المزاج المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: هل الموسيقى والغناء حرام ام حلال   2017-01-01, 14:12

يُعتبر حُكم الغناء والموسيقى في الإسلام من المواضيع الخلافية بين أهل العلم قديما وحديثا. ويتجلى هذا الاختلاف على مستوى النصوص والأدلة الواردة بشأن إباحة أو تحريم الغناء والموسيقى المصاحبة له. فمن أهل العلم من أفتى بالتحريم اعتمادا على بعض الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، ومنهم من أفتى بالإباحة نظرا لغموض هذه النصوص أو ضعفها، ومنهم من توسط واعتدل فأحل بعض الأصناف من الغناء والموسيقى وحرم غيرها. ونقدم لكم في الأسطر التالية ثلة من آراء وأقوال العلماء القدماء والمعاصرين في هذه المسألة.



من العلماء المؤيدين لتحريم الغناء والموسيقى نجد شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله الذي يرى في كتابه (المجموع) أن مذهب الأئمة الأربعة يتلخص في كون آلات اللهو كلها حرام، مشيرا إلى أن "المعازف خمر النفوس، تفعل بها أعظم مما تفعل حميا الكؤوس". وفي نفس التوجه أيضا، يرى الإمام ابن القيم الجوزية رحمه الله أن الغناء والموسيقى حرام، ويقول في الصفحة 441 من كتاب مدارج السالكين بعدم إباحة الغناء والمعازف مستشهدا بأن الذي شاهدناه- نحن وغيرنا- وعرفناه بالتجارب أنه ما ظهرت المعازف وآلات اللهو في قوم وفشت فيهم واشتغلوا بها إلا سلط الله عليهم العدوّ وبُلوا بالقحط والجدب وولاة السوء.

ومن العلماء المعاصرين القائلين بتحريم الغناء كذلك، نجد الشيخ الألباني رحمه الله، والذي أعلن في كتابه المعروف (تحريم آلات الطرب ص 105) عن تحريم الغناء والمعازف، لكونها -حسب رأيه- تؤدي إلى الإلهاء عن ذكر الله تعالى مستشهدا بقوله تعالى: [ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليُضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذَها هزؤا أولئك لهم عذاب مُهين]. نفس الرأي يتبناه فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله، حيث يقول في الصفحة 394 من كتابه فتاوى إسلامية أن الغناء محرم عند جمهور أهل العلم، وإذا كان معه آلة كالموسيقى والعود والرباب ونحو ذلك حرم بإجماع المسلمين. من جانبه يقوم فضيلة الشيخ العلامة محمد بن عثيمين رحمه الله في الصفحة 392 من كتابه "فتاوى إسلامية" بالتحذير من استماع الأغاني والموسيقى، معتبرا أن الأدلة على تحريمها واضحة وصريحة.

وعلى الطرف الآخر نجد من أهل العلم من يبيح الغناء والموسيقى لعدم وضوح النصوص المحرمة لها أو ضعفها، فمن السلف الصالح مثلا، نذكر حجة الإسلام أبي حامد الغزالي، وهو أحد أعلام المذهب الشافعي، والذي يرى في كتاب "آداب السماع والوجد" بإباحة الآلات الموسيقية نافيا أن يكون الغناء سببا للتحريم بذاته وإنما لموضوعه مشيرا إلى أن: "سماع هذه الأصوات يستحيل أن يحرم لكونها طيبة أو موزونة فلا ذاهب إلى تحريم صوت العندليب وسائر الطيور، ولا فرق بين حنجرة وحنجرة ولا بين جماد وحيوان، فينبغي أن يقاس على صوت العندليب الأصوات الخارجة من سائر الأجسام باختيار الآدمى كالذي يخرج من حلقه أو من القضيب والطبل والدف وغيره".



ومن المؤيدين لهذه الفكرة كذلك، نجد الإمام أبو محمد على بن حزم الأندلسي الملقب بالإمام البحر، ذو الفنون والمعارف، وهو أحد أكبر علماء الأندلس والإسلام تصنيفًا وتأليفًا بعد الطبري. وقد قام في مؤلفه الشهير "المحلى"، ورسالته المعروفة " الغناء" بإباحة الغناء والموسيقى، مستشهدا على ذلك بضعف حديث أبي مالكٍ الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحِرَ والحرير والخمر والمعازف)، ويرى ابن حزم أن استماع الموسيقى مباح مثل التَّنَزُّه في البساتين الجميلة وارتداء الملابس الملونة وغيرها.

ومن العلماء المعاصرين المؤيدين لإباحة الغناء والموسيقى كذلك، نجد الشيخ العلامة يوسف القرضاوي الذي أفتى في كتابه "فتاوى معاصرة"، وفي فصل كامل من كتابه (ملامح المجتمع الإسلامي)، ورسالته المستقلة (الإسلام والفن)، وفي كتابه (فقه الغناء والموسيقى)، بإباحة الغناء والموسيقى شريطة اتفاق موضوعها وطريقة أدائها مع أدب الإسلام وتعاليمه، وذلك بخلوها من تمجيد المحرمات كالخمر والقتل والظلم وغيرها. نفس الرأي أيضا أفتى به الامام العلامة علي جمعة مفتى الديار المصرية، الذي يرى في الجزء الأول من كتابه (البيان لما يشغل الاذهان)، بإباحة الغناء والموسيقى مشيرا إلى عدم صحة تحريم المعازف لضعف النصوص الواردة بشأنها أو غموضها.

ومن المؤيدين المعاصرين لإباحة الغناء والموسيقى أيضا نذكر علامة المغرب الشيخ فريد الانصاري، الذي صرح في محاضرة له على اليوتوب حول هذا الموضوع بما مفاده أن حكم الغناء والموسيقى من المسائل المسكوت عنها في الشرع الحنيف والتي لا دليل على تحريمها في الكتاب أو السنة. مستنتجا أنها عفو مباح لا يحرم إلا لمقصد إستخدامه. وقد كانت الموسيقى وآلاتها - يضيف فضيلته- معروفة منذ الجاهلية وقبل الإسلام ومع ذلك لم ينزل نص صريح صحيح عن تحريمها. وعن حديث المعازف الذي يستشهد به القائلون بتحريم الغناء والموسيقى يرى فضيلته أنه حديث ظني الدلالة، ويدخل في باب الفتن وليس التشريع.

ومن العلماء المعاصرين الذين اتخذوا موقفا محايدا في الموضوع نجد الشيخ الدكتور سلمان العودة الذي يرى في الفتوى الصادرة عن المكتب العلمي بمؤسسة الإسلام اليوم بالقصيم سنة 1428هـ، أن الغناء والمعازف بما في ذلك الأناشيد الإسلامية، من الأمور الثانوية التي وقع فيها خلاف بين العلماء، مشيرا إلى أن الموضوع يدخل في المسائل التي يجوز فيها الخلاف وليست من الاصول التي يناط بها الولاء والبراء، لذلك ينصح فضيلته بعدم الإيغال في المسألة وعدم جعلها أولوية حتى لا يكون ذلك سببا للفرقة وإختلاف القلوب. منوها إلى أهمية الحرص على الحفاظ على صفاء النفوس ودوام المودة والألفة بين المسلمين مهما بلغت درجة اختلافهم في هذا الموضوع.

وبناء على ما سبق، يتضح أن حكم الغناء والموسيقى موضوع خلافي بين العلماء، والراجح لدينا أن تحريم الغناء والموسيقى لا يكون لذاتهما وإنما لمضمونهما وكيفية أدائهما. فإذا كان المضمون حسنا والطريقة مقبولة كالأناشيد الإسلامية مثلا، فهذا تعبير إنساني الهدف منه توعية الناس والترفيه عليهم. أما إذا كان المضمون هابطا والطريقة فاسدة كالأغاني المصورة التي كثرت هذه الأيام، والتي تميل إلى استغباء الجمهور وإمطاره بالصور الخليعة والكلام الساقط فلا حاجة للمسلم بها. والمؤسف أن معظم الأنواع الموسيقية والغنائية المنتشرة في عصرنا الحالي تعتمد على الاغراء والتفاهات عوض التثقيف الجاد والترفيه الحسن والتعبير النبيل. والغناء في نظرنا كالشعر، إن كان حسنا فأهلاً به، وإن كان فاسدا فلا مرحبا به.

والله أعلم.




المصدر ::

http://ar.assabile.com/a/7ukm-al-musi9a-wa-al-ghina2-fi-al-islam-157



المصدر: منتديات المغير -






&&&&& منتـــــــــ د ـــــيا ت الــــــــــ م غيـــــــــر &&&&&&





منتديات المغير : منتدى شامل لكل المواضيع االتي تقادمونها كونو في المستوى ونحن سوف نكون معكم
على حسب ظنكم """"""""""""""""" لسنا الأفضل بل نسعى للتميز ًًً"""""""""""""""""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://meghaier.hooxs.com
 
هل الموسيقى والغناء حرام ام حلال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** منـتـديــات المغــيــر ** :: المنتدى العام :: النقاش الجاد-
انتقل الى: